“مبادرة الشفافية وسيلة لغاية – وليست هدفاً في ذاتها. إن دورنا يتمثل في المضي في توسيع الحدود بحيث نتمكن من استعمال المبادرة لتحسين إدارة مواردنا الطبيعية” جان-كلود كاتيندى جمهورية الكونغو الديموقراطية

أطلقت مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية سنة 2002 كإطار لترقية وتسهيل شفافية الموارد للحكومات والشركات. عندما ينضم بلد ما إلى مبادرة الشفافية، فهو يلتزم بنشر ما يستلمه من أموال من الشركات الاستخراجية، والشركات الاستخراجية ملزمة بموجب نظمها الداخلية بأن تنشر ما قدمته من دفعات. واليوم تطورت معايير مبادرة الشفافية لتذهب إلى ما بعد شفافية الإيرادات لتشمل، من جملة أشياء أخرى، الدفعات الاجتماعية والتحويلات على المستوى المناطقي. وتشتمل المعايير أيضاً على المتطلبات الاختيارية التي تختار البلدان أن تضمنها في تقاريرها. ويعمل أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع جاهدين في كل بلد لجعل تقارير بلدهم تتضمن هذه المتطلبات الاختيارية وأن تكون أوسع ما يمكنها أن تكون.

لقد أطلقت المبادرة كنتيجة لحملة قام بها أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع في 2001-2002 وقد واصل الائتلاف لعب دور أساسي في ضمان بقاء المبادرة فعالة وذات مصداقية. يستعمل أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع مبادرة الشفافية كوسيلة لزيادة انفتاح قطاعهم الاستخراجي والوصول إلى المعلومات الهامة التي تساعدهم على مساءلة حكوماتهم ومحاسبتها. علاوة على دعم التطبيق الفعال للمبادرة، يدفع ائتلاف أنشر ما تدفع حدود مبادرة الشفافية بحيث تشتمل المعايير على المزيد من المجالات في التقارير وتظل متينة.

كيف يدعم ائتلاف أنشر ما تدفع مبادرة الشفافية ويدفعها

على المستوى الدولي يتولى ائتلاف أنشر ما تدفع مسؤولية تنسيق أعمال القواعد الانتخابية للمجتمع المدني في مجلس الأمناء الدولي لمبادرة الشفافية. ويقوم مجلس الأمناء الدولي بتشكيل المبادرة واتخاذ القرارات في شأن توجهها الاستراتيجي. يكون المجتمع المدني الجيد التنسيق أقوى كقاعدة أقدر على النجاح في توجيه المبادرة.

على المستوى الوطني، يدعم أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع تطبيق المبادرة عبر ضغطهم لجعل تقارير مبادرة الشفافية أوسع ما يمكن – مثال ذلك أن المجتمع المدني في تيمور لسته يخوض حملة من أجل جعل تقارير مبادرة الشفافية تتناول في تقاريرها كل مشروع على حدته. وفي بعض البلدان، كالغابون وأوغندا، تخوض تحالفات أنشر ما تدفع حملاتها من أجل حمل الحكومتين على الالتزام بالمبادرة. ويلعب أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع كحرّاس لضمان تطبيق المبادرة تطبيقاً متيناً وحقيقياً من قبل حكوماتهم ومن قبل الشركات.

وتلعب التحالفات الوطنية أيضاً دوراً جوهرياً في نشر تقارير مبادرة الشفافية وجعلها في متناول المجتمعات المحلية والجمهور الأوسع. وقد قامت بذلك عبر الأغاني، الرسوم الهزلية، أو الحملات في وسائل الإعلام. ولكي يكون لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية تأثير، ينبغي لتقاريرها أن تغذي النقاش العام الذي من شأنه أن يقود إلى خيارات سياسية فضلى.

على المستويين يعمل ائتلاف أنشر ما تدفع لتقوية وتمكين مشاركة المجتمع المدني في المبادرة، وهو أمر جوهري إذا كان لمبادرة الشفافية أن تفلح وتكون ذات مصداقية. ومن شأن مشاركة المجتمع المدني مشاركة أقوى أن تضمن وجود مبادرة أوثق ارتباطاً بالمواطنين في كل بلد.

“حلم واضح” هو فيلم حول ما يمكن لمبادرة “EITI” أن تحقق في النيجر. تم أنتاج هذا الفيلم بواسطة “أفلام الجرذ السمين” “Fat Rats Films” لمسابقة المبادرة.

css.php