المرحلة الانتقالية

خلفية : لماذا تقوم الأمانة العامة لائتلاف أنشر ما تدفع بإعادة الهيكلة؟

لم تزل الأمانة العامة لائتلاف أنشر ما تدفع تقيم في ضيافة مكتب لندن لمؤسسة أوبن سوسايتي (OSF)منذ العام 2002. وفي سياق إعادة هيكلتها الداخلية الخاصة طلبت مؤسسة أوبن سوسايتي من الأمانة العامة للائتلاف، في العام 2013، أن تبحث عن بدائل لهذا الترتيب. وبتوصية من لجنة التوجيه العالمية في ائتلاف أنشر ما تدفع، تم تكليف مستشار لاستكشاف مختلف الخيارات، وهذا ما فعله بالتشاور مع موظفي الأمانة العامة، ولجنة التوجيه الأفريقية (ASC)، لجنة التوجيه العالمية، وأعضاء رئيسيين في ائتلافنا، والمؤسسة المضيفة. وقد وافقت لجنة التوجيه العالمية ولجنة التوجيه الأفريقية في اجتماعهما المشترك بواشنطن في آب 2014 على توصيته بتسجيل الائتلاف كجمعية خيرية في المملكة المتحدة.

لِمَ يقوم ائتلاف أنشر ما تدفع بالتسجيل كجمعية خيرية في المملكة المتحدة؟

التزاماً بالتوصيات التي أقرتها لجنة التوجيه العالمية ولجنة التوجيه الأفريقية باشرت الأمانة العامة عملية انتقالية ترمي إلى ضمان قدرة حملة الائتلاف على الاستمرار في المستقبل واستدامتها. وفي العام 2015، وعقب عملية تشاورية مع الائتلاف العالمي تم تسجيل الائتلاف كجمعية خيرية بمقتضى قانون الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة. والأسباب الأساسية هي:

بلغ ائتلاف أنشر ما تدفع مستوى من النضوج يجعل تسجيله كجمعية خيرية مناسباً، بدلاً من استمراره كمبادرة مستضافة ؛

سيكون من شأن التسجيل أن يمكن الائتلاف من أن ينفذ بفعالية استراتيجيته المعروفة برؤية 20/20 عبر إعطائه القدرة على التجاوب بمزيد من الديناميكية مع أعضائه؛ يتصف قانون الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة بأدق متطلبات الشفافية، وهذا ما يجعله يتمتع بالولاية القضائية الأكثر ملاءمة للتسجيل (وممارسة ما ندعو إليه!)

ويمكن الاطلاع على تفاصيل إضافية عن حصيلة ما توصل إليه المستشار وتوصياته في وقائع اجتماع لجنة التوجيه العالمية ولجنة التوجيه الأفريقية بواشنطن في آب 2014.

هل تمت استشارة الائتلاف العالمي؟

لا بد من تشكيل هيكلية للحوكمة بغية تلبية مستلزمات التسجيل القانونية في المملكة المتحدة. ولتسهيل هذه العملية ومراقبتها من قبل الائتلاف العالمي، تم تأليف لجنة انتقالية صغيرة في آب 2014 قوامها أربعة من أعضاء لجنة التوجيه العالمية: تاران ديالو (تحالف غينيا)، إيان غاري (أوكسفام أمريكا)، سونيتا كايمال (NRGI)، وسيسيليا ماتيا (تحالف سييرا ليون).

استناداً إلى عملهم الأولي، عملت اللجنة الانتقالية، والمستشار، والأمانة العامة معاً لعقد اجتماع تشاوري مع الائتلاف العالمي حول هيكلية الحوكمة المقترحة. وقد عقد هذا الاجتماع بين كانون الأول 2014 وأواخر 2015 والوثيقة متاحة على شبكة الإنترنت. وقد تم الاتصال بكافة التحالفات عبر قوائم الاتصال الإقليمية، وفردياً عبر المنسق الإقليمي و/أو المدير الدولي للائتلاف. وقد تم استلام ما مجموعه 21 رداً، ويوجد ملخص للردود على شبكة الإنترنت. بعد مراجعة الردود ودمجها، وانسجاماً مع تفويضها وافقت اللجنة الانتقالية على هيكلية الحوكمة المبيّنة بالتفصيل في دليل حوكمة الائتلاف. وقد تمت المصادقة النهائية في اجتماع لجنة التوجيه العالمية في نيسان 2015. وسوف تكون هيكلية الحوكمة عرضة للمراجعة في 2017-2018 لتقويم فعاليتها. ومن المهم أن نلاحظ أن الحوكمة تبقى عملا متطوراً ولذلك ينبغي للوثيقة أن تعتبر بمثابة وثيقة حيّة، وثيقة نستطيع أن نراجعها مع مواصلتنا مسيرة الائتلاف نحو رؤية 20/20.

ما الخطوة التالية؟

كجزء من المرحلة الانتقالية المقترحة، وبغية تلبية متطلبات قوانين المملكة المتحدة، أعيدت تسمية لجنة التوجيه العالمية لتصبح المجلس العالمي. وفي نيسان 2015 عيّن المجلس مجلس أمناء انتقالياً للائتلاف. وسوف يستمر المجلس العالمي الانتقالي في تولي مهامه حتى الاجتماع الاستراتيجي التالي للائتلاف العالمي/الجمعية العالمية، يوم تجرى الانتخابات/الانتقاءات لأعضاء المجلس العالمي. وسوف يسبق ذلك اجتماع تشاوري وعملية ترشيح يشارك فيها كافة أعضاء الجمعية العالمية. وسوف تطلق الأمانة العامة هذه العملية في النصف الثاني من 2015 لتأمين الحصول على طيف واسع ومتنوع من الترشيحات. وسوف يستمر مجلس الأمناء الانتقالي لمدة 18 شهراً بعد انعقاد الجمعية العالمية وعندها تجري عملية انتخاب/أنتقاء لمجلس أمناء جديد. والغاية من ذلك تأمين الذاكرة المؤسسية ضمن هيكلية الحوكمة، وتحاشي مداورة هيئتي الحوكمة في الوقت نفسه. إذا كانت لديكم أية أسئلة عن الفترة الانتقالية، فالرجاء الاتصال بالمدير الدولي، مارينكه فان ريت - mvanriet@publishwhatyoupay.org Marinke van Riet

css.php