مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية (EITI)

ما هي مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية؟

مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجيةExtractive Industries Transparency Initiative (EITI)  مبادرة لمجموعة من أصحاب المصالح تضم حكومات، شركات، منظمات من المجتمع المدني، مستثمرين، ومنظمات دولية.  وهي مبادرة طوعية تطبقها البلدان التي توقّع حكوماتها على الالتزام بتطبيقها. 

قبل أن يتم قبولها بصفة "بلدان مرشحة" لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية، ينبغي للحكومات أن تلبي خمسة معايير لتوقيع الانضمام إلى المبادرة.  ينطوي تطبيق مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية على طيف من الأنشطة، ولكن هذه في جوهرها يمكن أن تختزل إلى قيام الحكومات بنشر ما تستلمه من الشركات الاستخراجية وقيام هذه الشركات بدورها بنشر ما تدفعه من مبالغ إلى الحكومات.  ثم يتم التأكد من تطابق الأرقام أو عدم تطابقها، حسب الحالة.  ويعتبر البلد "ممتثلاً" متى تم تقويمه كذلك عبر عملية المصادقة.

وقد اعتمدت مبادرة الشفافية حديثاً معياراً جديداً لرفع التقارير New reporting standard أمتن وأشمل من ذي قبل.

يشرف مجلس إدارة Board مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية على عمل المبادرة في الفترة الممتدة بين مؤتمراتها العالمية، التي تعقد كل عامين وتضم كل أصحاب المصالح في مبادرة الشفافية.  للمزيد من المعلومات حول حوكمة Governance هذه المبادرة الرجاء أن تزوروا موقعها على شبكة الإنترنت.

للاطلاع على تطور المبادرة عالمياً حتى هذا التاريخ، أنظر قوائم البلدان المرشحة والممتثلة لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية EITI candidate and compliant country lists

لِمَ يركّز ائتلاف أنشر ما تدفع على مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية؟

هدفان من أهداف ائتلاف أنشر ما تدفع: على الشركات أن "تنشر ما تدفع" وعلى الحكومات "أن تنشر ما تكسب"، وهما خطوتان أوليان ضروريتان للتوصل إلى نظام لإدارة إيرادات الموارد الطبيعية يجعل هذه الإدارة أكثر عرضة للمساءلة.  فإذا أفصحت الشركات عما تدفعه، وأفصحت الحكومات عن إيصالات هذه الإيرادات، يتاح للمجتمع المدني في البلدان الغنية بالموارد الطبيعية حظاً أوفر في مقارنة الإثنين وإخضاع حكومته للمساءلة حول إدارة هذا المصدر القيِّم للإيرادات. 

وقد توسع معيار مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية الآن ليغطي المزيد من المجالات في سلسلة القيم.  من ذلك أن على الحكومات الآن أن تنشر تحويلاتها إلى البلديات ودفعاتها للاستثمار في البنى التحتية.  ومن شأن هذا أن يزود أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع بمعلومات جوهرية يستطيعون بفضلها أن يتأكدوا من أن العائدات الاستخراجية تصل إلى حيث يجب أن تصل وأنها تستعمل استعمالاً حكيماً، وهذان هدفان يندرجان تحت ركن "أنشر ما تنفق".

أما سوى هذين الوجهين من أوجه رفع التقارير، كنشر العقود مثلاً، فتظل موضع "تشجيع" لا موضع "إلزام" بمقتضى قواعد التقارير التي تفرضها مبادرة الشفافية.  ولكن ائتلاف أنشر ما تدفع سوف يعمل على تشجيع البلدان على ضم الإفصاح عن العقود في تقاريرها. 

لقد أتاحت طبيعة المبادرة التي تضم أصحاب المصالح المتعددين على المستويين الوطني والدولي مجالاً قيّماً لممثلي المجتمع المدني كي يتحاوروا مع نظرائهم من الحكومات والشركات. 

ولكن نظراً للطبيعة الطوعية للمبادرة، يقر ائتلاف أنشر ما تدفع بأن مبادئ المبادرة لن تلتقط كافة البلدان الأساسية الغنية بالموارد في العالم.  ولذلك فإن ائتلاف أنشر ما تدفع يدعو أيضاً إلى اعتماد آليات إلزامية تلزم بالإفصاح عن الإيرادات عبر إصلاحات في معايير المحاسبة وقواعد الإدراج في قوائم سوق الأسهم، مثلاً.

عمل ائتلاف أنشر ما تدفع على مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية

لعب الائتلاف دوراً أساسياً في إيجاد مبادرة الشفافية، وهو ما زال، منذ نشأته، يلعب دوراً حاسماً في تشكيلها- إذ يدفع في اتجاه سياسات وإجرائيات أكثر صرامة للتأكد من الحفاظ على المعايير (والسمعة) العالمية.

كما أن أعضاء الائتلاف على المستوى الوطني ملتزمون جداً بمبادرة الشفافية.  فالتحالفات الوطنية تدعم تطبيق المبادرة وتعمل عمل الرقيب للتأكد من أن ذلك يحدث على نحو فعال.  وفي العديد من البلدان تقوم تحالفات أنشر ما تدفع بنشر المعلومات المحتواة في مواقع مبادرة الشفافية على شبكة الإنترنت، سواء بتحليل التقارير أو بحمل المعلومات إلى المواطنين.  ويعمل بعض الأعضاء كممثلين للمجتمع المدني في المجموعات الوطنية لأصحاب المصالح المسؤولين عن تطبيق مبادرة الشفافية.  لمعرفة المزيد عما تقوم به تحالفات أنشر ما تدفع لترويج مبادرة الشفافية، الرجاء زيارة صفحات البلدان الأعضاء.

على المستوى الدولي، ممثلو المجتمع المدني الحاليين في مجلس إدارة مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية هم جميعاً أعضاء في ائتلاف أنشر ما تدفع.  وتعمل مارينكه فان ريت، المديرة الدولية لائتلاف أنشر ما تدفع، في هذا المجلس.  ويمكنكم الاطلاع على قائمة مفصلة لأعضاء مجلس مبادرة الشفافية على الشبكة online.  وتعمل الأمانة العامة لائتلاف أنشر ما تدفع في لندن على التنسيق بين الأعضاء كي يعمل عمل الرقيب، الممثل للمجتمع المدني، على سير المبادرة.

في العام 2011، أطلق مجلس مبادرة الشفافية مراجعة للاستراتيجية وشكّل مجموعة عمل استراتيجية لمناقشة مستقبل المبادرة. 

قدّم أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع في جميع أنحاء العالم آراءهم حول المعايير الجديدة، ودعوا إلى تضمينها شفافية العقود، ورفع التقارير عن كل مشروع على حدته، من بين أوجه أخرى.  وأجرى أعضاء ائتلاف أنشر ما تدفع اتصالات في اجتماعات المجلس الدولي من أجل القبول بهذه المقترحات، وفي أيار 2013 أطلق مجلس المبادرة المعايير الجديدة لتقارير الإفصاح.

تشتمل المعايير الجديدة new standard على طيف من التغيرات البعيدة الأثر وتشكل آلية متينة لرفع التقارير.

وبصورة خاصة، ينبغي لتقارير مبادرة الشفافية الآن أن تفصّل كلياً على مستوى المشروع.  ومن شأن هذا أن يوفر معلومات لا تقدر بثمن بالنسبة إلى المواطنين الذين يرغبون في محاسبة حكوماتهم على المستوى المحلي.

حلم واضح

مؤسسة فات راتس (الجرذان السمينة) انتجت هذا الشريط عن تحالفنا في النيجر لمسابقة EITI للأشرطة الوثاقئية.

رابط الشريط