Our activist:

تويا تشويجيل

عندما أصبحت منغوليا مجتمعًا رأسماليًا، زاد معدل الاستخراج بشكل كبير، لا سيما مع “برنامج الذهب” الذي ترعاه الحكومة، ولكن كانت هذه الزيادة منتشرة على نطاق واسع جدًا دون فوائد واضحة. وقد رأيت الأثر السلبي على البيئة ولكن قررت الانخراط في هذا الشأن بحيث يمكن إسماع أصوات المجتمعات المحلية الذين تضرروا من الاستخراج - لا سيما من أجل حماية البيئة. ومن هذا المنطلق، وفرت لنا هذه الحملة فرصة للمشاركة والتعبير عن آرائنا على منصات مختلفة. “انشر ما تدفعه” كانت إحدى الآليات، ولكن كان هناك أيضًا “مجلس المواطنين” في منغوليا والمؤلَّف من مئات المنظمات غير الحكومية البيئية المختلفة من جميع أنحاء البلاد.

انضمت منغوليا إلى مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية (EITI) في عام 2006، وشاركتنا مؤسسة المجتمع المفتوح وغيرها من المنظمات الأخرى في مختلف الدورات التدريبية والإعلامية. وبدأنا نصبح على دراية بالغة بقضايا الشفافية وفعلاً تعزز لديّ اعتقاد بوجوب مشاركتي في هذه الحركة، لذا في عام 2009 انضمت منظمتنا إلى منظمة “انشر ما تدفع” (PWYP) بمنغوليا.