أنشطتنا

المناصرة

يتميز جدول أعمال جهود التأييد لائتلاف “انشر ما تدفعه” بالتوسع، كما أنها تعكس إيمان الائتلاف بالحاجة إلى الالتزام بالشفافية خلال آليات متنوعة ولكنها متكاملة. ويشكل هذا التفاهم الأساس لجدول أعمال جهود التأييد التي ترد تفاصيلها كما يلي.
.

بناء القدرات

بناء القدرات

نظراً لأن التحرك العالمي لتعزيز الشفافية وقابلية المساءلة في الصناعات الاستخراجية قد حقق نجاحاً خلال الأعوام القليلة الماضية، إلا أنه كان هناك تزايد موازي في عدد مجموعات المجتمع المدني التي تطالب بشفافية الشركات والحكومات في الدول النامية الغنية بالموارد.  وقد سعى أعضاء ائتلاف "انشر ما تدفعه" حول العالم إلى مراقبة والبحث في النظم الاستخراجية وعمليات الميزانية في دولهم، وتواصلوا مع الحكومات والشركات والمؤسسات المالية الدولية حتى يحققوا المزيد من الشفافية في العائدات والنفقات.

إن كون ائتلاف "انشر ما تدفعه" كشبكة عالمية حقيقة يمنحنا فرصة كبيرة للتواصل مع صناع القرار في العديد من المجالات المختلفة. تلتزم الأمانة الدولية لائتلاف "انشر ما تدفعه" بضمان بقاء هذه الشبكة قوية وموحدة في الغرض، وذلك عن طريق تبادل المعلومات وأفضل الممارسات والدروس المستفادة عبر العالم بصفة دورية. وقد يتم ذلك من خلال التبادل بين الأطراف، والسماح للأعضاء المحليين بالاستفادة من المعرفة والخبرة التي تتواجد داخل الشبكة.

إن الرغبة المتزايدة في مراقبة المدفوعات والعائدات والنفقات في قطاع الصناعات الاستخراجية، أدى كذلك إلى زيادة الحاجة إلى التدريب التقني على هذه المسائل، من إجراءات التعاقد وأنظمة فرض الضرائب، وعمليات التدقيق والمحاسبة، وعمليات مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، والقواعد والسياسات، ومؤخراً إلى العمل في جانب النفقات من أجل تعقب إنفاق العائدات من خزائن الحكومات إلى جهات الإنفاق.

يتعاون ائتلاف "انشر ما تدفعه" مع الأطراف المحلية والدولية لتنظيم ورش عمل التدريبات والمؤتمرات والندوات للمساعدة في الوفاء بتلك الاحتياجات.

إن جزء من القيمة المضافة لشبكة ائتلاف "انشر ما تدفعه" العالمية هو التضامن الذي تقدمه للمجتمع المدني الذي يزاول مهامه في بيئات صعبة. فقد عمل أعضاء الشبكة معاً خلال عدة سنوات على إزالة القيود المفروضة على أعضاء الحملات، وقد حشدوا الدعم لحماية دور المجتمع المدني في النقاش العام واتخاذ القرارات الخاصة بإدارة عائدات الموارد الطبيعية.

لقد تم دعم هذه الجهود مادياً وبصورة جوهرية بواسطة أعضاء ومانحي التبرعات لائتلاف "انشر ما تدفعه".